منتدى خدمة الاسلام

مرحبا بك زائرنا الكريم

style=position:

>اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}
لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
اللهم اغثنا غيثا مباركا و لا تجعلنا من القانطين
ألا بذكر الله تطمئن القلوب فاطمئني يا قلوب.. بذكر علام الغيوب.. ولتخضعي في النداء.. في الشروق وفي الغروب.. ولتسلكي خير الدروب .. ولتذكري رب السماء.. ذكراً كثيراً في الرخاء.. لتسلمي هول الخطوب.. وما أصابك من بلاء.. ففيه تكفير الذنوب.. ولتحذري درب الشقاء.. ففيه والله العناء.. ولتستري كل العيوب.. لا تبالي حينما ..تبكي العيون على الذنوب.. أما علمت بأنه.. ثمار ذكرك للرحيم.. ( ضياء قلبٍ..وسعة عيشٍ..وتفريجٍ للكروب..) وبه الدواء لكل داء..وبه شفاء للسقيم.. وهو السبيل إلى النجاة..وهو الطريق المستقيم.. ** سبق المفردون ..فسابقي نحو الكريم ** واشتري الجنات بالذكر العظيم.. لا يكن حظك منه.. كحظ مسكين عقيم
الـحب الـذي يـبدأ فـي الشـارع**يـنتهي فـي الشـارع والـحب الـذي يـبدأ فـي الـهاتف**يـنتهي فـي الـهاتـف والـحب الـذي يـبدأ فـي الـنت**يـنتهي فـي الـنت ... والـحب الـذي يـأتي مـن الـنوافذ**يـرحل مـن الـنوافذ والحب الذي يأتى من البيوت**لا ينتهى إلى أن نموت فـاحـرصوا عـلى رٌقـي الـبدايـات **كـي لاتـؤلـمكم الـنهايات

قصة عجيبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورد في بعض الآثار أنَّ الله عز وجل أرسل ملك الموت ليقبض روح امرأة من الناس فلما أتاها ملك الموت ليقبض روحها وجدها وحيدة مع رضيعاً لها ترضعه وهما في صحراء قاحلة ليس حولهما أحد ، عندما رأى ملك الموت مشهدها ومعها رضيعها وليس حولهما أحد وهو قد أتى لقبض روحها ، هنا لم يتمالك نفسه فدمعت عيناه من ذلك المشهد رحمة بذلك الرضيع ، غير أنه مأمور للمضي لما أرسل له ، فقبض روح الأم ومضى ، كما أمره ربه: (لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) بعد هذا الموقف - لملك الموت - بسنوات طويلة أرسله الله ليقبض روح رجل من الناس فلما أتى ملك الموت إلى الرجل المأمور بقبض روحه وجده شيخاً طاعناً في السن متوكئاً على عصاه عند حداد ويطلب من الحداد أن يصنع له قاعدة من الحديد يضعها في أسفل العصى حتى لاتحته الأرض ويوصي الحداد بأن تكون قوية لتبقى عصاه سنين طويله . عند ذلك لم يتمالك ملك الموت نفسه ضاحكاً ومتعجباً من شدة تمسك وحرص هذا الشيخ وطول أمله بالعيش بعد هذا العمر المديد ،ولم يعلم بأنه لم يتبقى من عمره إلاَّ لحظات . فأوحى الله إلى ملك الموت قائلاً: فبعزتي وجلالي إنَّ الذي أبكاك هو الذي أضحكك سبحانك ربي ما أحكمك

ازرار التصفُّح

دعاء الهم والغم والكرب والحزن : من دعاء النبى صلى الله عليه وسلم ( الهم فارج الهم وكاشف الغم مجيب دعوة المضطرين ، رحمن الدنيا و الآخرة ورحيمهما ، أن ترحمنى فأرحمنى رحمة تغنى بها عن رحمة من سواك )) \/\/\/\/\/\/\/\/ دعاء للكروب الشديدة : (( لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لاإله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم )) . \/\/\/\/\/\/\/ دعاء البلاء والغم : (( لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين )) . دعاء لمن أصابه هم أو حزن : (( الهم إنى عبدك إبن عبدك إبن أمتك ، ناصيتى بيدك ، ماض فى حكمك عدل فى قضاؤك ، أسألك الهم بكل إسم هو لك ، سميت به نفسك أو أنزلته فى كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو إستأثرت به فى العلم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبى ونور صدرى وجلاء حزنى ، وذهاب همى وغمى )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\/\ دعاء المكروب : (( الهم رحمتك أرجو فلا تكلنى إلى نفسى طرفة عين ، وأصلح لى شأنى كله ، لا إله إلا أنت )) . دعاء إزالة الهموم : (( يا حى يا قيوم ، برحمتك أستغيث )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\/\ دعاء من أصابه كرب وشدة : (( الله ربى ، لاأشرك به شيئا )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\/\ دعاء لدفع هم الدنيا والأخرة : (( حسبى الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "" سبع مرات "" )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\ من دعاء الرسول عليه الصلاة والسلام فى الكرب : (( اللهم إليك أشكو ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس ، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين ، و أنت ربى ، إلى من تكلنى ، إلى بعيد يتجهمنى ؟ أم إلى عدو ملكته أمرى ، إن لم يكن بك غضب على فلا أبالى ، غير أن عافيتك هى أوسع لى ، أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا و الأخرة ، أن يحل على غضبك ، أو ينزل بى سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك )) . ))

المواضيع الأخيرة

» التكنولوجيا الحيوية في مجال تربية الأسماك
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 9:50 pm من طرف kamaran

» معلومات غريبه عن بعض الحيوانات
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:45 am من طرف عبدالله عمر

»  لماذا لا يقع العنكبوت في شباكه الخاصة ؟؟
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:44 am من طرف عبدالله عمر

» كيف تنام بسرعة ؟
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:43 am من طرف عبدالله عمر

» Proverbi
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:21 am من طرف عبدالله عمر

» Non arrendiamoci
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:17 am من طرف عبدالله عمر

» L'AMICIZIA
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:11 am من طرف عبدالله عمر

» BUON GIORNO
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:01 am من طرف عبدالله عمر

» Perche' Ho Scelto L'islam
الخميس سبتمبر 15, 2011 3:58 am من طرف عبدالله عمر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 414 مساهمة في هذا المنتدى في 273 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 39 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Ramyex فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الأربعاء يوليو 31, 2013 11:17 pm

الصحف اليومية

New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

الاقصى

ساعة

الصحف اليومية

New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 


    خذوا الراية يا أبطال الصومال

    شاطر

    راجية الفردوس

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 09/02/2011

    خذوا الراية يا أبطال الصومال

    مُساهمة من طرف راجية الفردوس في الأربعاء فبراير 09, 2011 9:18 pm


    لن نقولهــا لهم، فهم أعرف بواجبهم.. ولن نستنهضهم، فهــم الأسْدُ شارعة
    القنا تحمي الإسلام.. ولن نصف لهم شـدّة ما يقع في أهل الإسلام من المصاب
    الجائر، وما يحيط بهم من الكيد الفاجـر، فإنّهم يرونه كلّ يوم، فلم يبلغ
    أعداء الإسلام في تاريخه أشـدّ ما كانوا ائتماراً، وأعدى ما كانوا عدواناً،
    وأخبث ما كانوا رغبةً في الكيد له، والنكاية فيه، ما بلغت هذه الحملة
    الصهيوصليبية التي نرى شررها يتطاير على أمّتنا كلّ حين، وضررها ينتشر في
    كلّ بلاد المسلمين.

    فهاهم إخواننا المجاهدون في فلسطين، والشعب
    الفلسطيني بأسره، تهراق دماؤُهم كلّ ساعـة، أطفالاً ونساءً وشيوخاً..
    وأحياؤهــم يُحاصرون ويجوّعون، ليخضعوا للصهاينة ويُقرّوا بأشنع جريمة
    ارتكبت في حق الإسلام والمسلمين في العصر الحديث.. اغتصاب فلسطين!

    وأما العراق، فمشروع تقسيمه جـارٍ بغيـةَ تحطيمه، وبتره من جسـد الأمّـة،
    وأهلُ السنة في العراق يُسامون سوء العذاب من العلاقمة أبناء المجوس، تحت
    راية الصليبية الحاقـدة وبإشرافها، وعلماء السنة في بغداد الخلافـة
    يستغيثون فلا يجدون إلا آذاناً صمّـاً، وأعيناً عميـاً، وقلوباً غلفا ،
    حتّى دعوْا على من خذلهـم، من علماء السوء أذناب الطواغيت، الشياطين
    الخُرس، الذين سلّموا لحاهم للصهيوصليبية فاستعملتها مكانس لمشروعها!

    وأفغانستان تحوّلت إلى مرتع لأعظم المفسدين في الأرض، من الصليبين
    وأولياءهم، يقتّلون أبناء المسلمين، ويفسدون نساءهم، وينصرون أبناءهم!!

    وما رُميت الأمـّة بسهم أوهى لجـَلَدِها، وأوهن لعضدها، وأدمى لكبدها، من
    سهم هذه الحملة الصيهوصليبية التي تزعم الحرب على الإرهاب، وإنما جاءت
    لترهب الإسلام وأهله، لتردّهم عن دينهم، وتعبث بثقافتهم، وتفرض هيمنتها،
    تبتغي أن ترفع راية الصليب، ونجمة الصهاينة في ديار المسلمين..

    ولكن هيهـات..

    وعلماء الصومال وقادتها المباركون، ومن وراءهم شعبها المسلم الممتلئ صدره
    بنور الإيمان، وحماسة أحرار الرجال، يعلمون ذلك كلّه.. وأنعـِـم بهم
    رجالاً، وأكرِم بهــم أبطالاً.

    لكننا نذكّرهم، والذكرى إنما تنفع
    المؤمنين، بأنّ الله تعالى إنْ ساق لهم الجهاد وفتح لهم بابـه العظيم،
    فإنما يفتح لهم أعظم النعـم، ويعرضهم لأعلى الدرجات ليبلغوا أرقى القمم..

    غير أنـّه أيضا يبتلهم بـه، فهذه الراية المحمديّة، منسوبة إلى مقام سيد
    البشر أجمعين، هو عقد لواءها بيده، ورفعها إلى ذروة سنام الإسلام، ونصبها
    قلعة تحميه، وركزها حصنا يحويه. قاتل تحتها الصحابة، وجبرائيل، وميكائيل،
    وخير وأكرم ملائكة السماء، فمن حملها فليحملها بأمانتها، ومن رفعها
    فليرفعها بحقّها، وحقّها في كتاب الله: النصر أو الشهادة، {
    مِنَ
    الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
    فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا
    بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
    }.

    كما نذكرّهم بأن هذه الغارة الصليبة على العالم الإسلامي ليست تستهدف في
    الصومال شيئـاً سوى الإســلام، وإنما تستهدف الصومال لأنـّه رفع رأسه
    شامخاً يأبى الذلّ للطاغوت العالمي، كما كان دائما أبيّا عاصياً على
    المستبدّين.

    وهـي تستهدف الصومال أيضاً، لأنّهم يخشون أن يكون
    منطلق بؤرة ثورة جديدة تحطّم صنمهم الذين غدوْا ينصبونه في كلّ عاصمة من
    عواصم الإسلام، صنم التبعيّة للإمبريالية الغربية المستكبرة، تلك التبعية
    التي وصلت إلى حدّ التدخل في مناهجنا الدينيّة، وصياغة ثقافتنا من جديد،
    وتبديل أخلاقنــا، وتوجيهنا حتى في لباس نساءنا!

    فالمعركة أكبر بكثير من حدود بلد واحد، وأشـدّ خطــراً من تهديد شعب؛ إنها حرب على الإسلام ترمـي إلى غروب شمسه، وإطفاء نوره.

    ويكفينا هنا على عجالة، أن نتذكـّر ما نصت عليه وثيقة (ريتشارد بيرل)
    و(دوجلاس فيث)، ومعهما مجموعة من المحافظين الجدد المتصهينين، تلك المشهورة
    والمنشورة في مصادرعديدة عـام 1996م، على أن استراتيجية تقسيم المنطقة
    وتغيير هويتها العربية عن طريق إقامة كيانات سياسية ضعيفة التسليح، لكي
    يصبح الكيان الصهيوني هو القوة الإقليمية الكبرى المسيطرة فيها، وذلك بعد
    احتلال العراق وإعادة تشكيلـه على أساس طائفي، هـو أولى الواجبات على
    أمريكا.

    ثـم ليس غريبا أن تكون أفكار هذه الوثيقة مستقاة من وثيقة أوديد يانون التي نشرت في مجلة الحركة الصهيونية عام 1982م، تحت عنوان: (
    AStrategy for Israel in the 1980s) .

    ولسنا نحن، بل مجلة نيوزويك 11/3/2003 التي نقلت عن بوش: (إن الولايات
    المتحدة مدعوة إلى إيصال هدية الحريّة -الحرب الصليبية- التي منحها الرب
    لكلّ إنسان على وجه المعمورة).

    ولسنا نحن، بل كاتب خطاباته الشهير
    ديفيد فرام الذي كتـــب خطاب 11/9، وخطاب (محور الشر)، وصفه: (يحكم
    بعقيدته الدينية )، ووصف إدارته بـ (نظام عسكري وثقافة التبشير).


    إنها باختصار الحرب ذاتها التي تخوضها الصهيوصليبية في العراق وأفغانستان
    وفلسطين، إنها الحرب ذاتها على التوحيد وشريعة الإسلام، فهؤلاء المجرمون لم
    يبالوا بالصومال عندما كان جائعاً، لكنهم جاءوا يولولون بكلّ حقدهم
    وحنقهم، عندما رفرفت راية الإسلام على ربوعه، وسكن الناس إلى ظلهّا،
    واطمأنّوا إلى عدلها، ورحمتها..

    فاستأجرت الصهيوصليبة أولاً
    حثالةً من المجرمين لكسـر راية الحقّ في الصومال، فلما سُقط في أيديهم،
    وفرّقت شملَهم كتائب التوحيد الزاحفة براية الجهاد، حرّضوا أذنابهم من
    الخونة لإستدعاء القوات الدولية التي هي قناع الهيمنة الأمريكية
    الصهيوصليبية، ثـم هرعُوا يحرضون الحبشة لقيطتهم الصليبية الخبيثة،
    يحرضونها على صومال الإسلام والشموخ.

    وسيمضي أبالسة الطغيان
    الأمريكي وأذنابهم، في مكرهم بكلّ سبيل، لحصار أهل الجهاد في الصومال، ثم
    الضغـط عليهـم ليضعوا سلاحهم، وليرتدّوا عن جهادهم، وليقبلوا بألاعيب المكر
    السياسي التي تنتهي في آخر المطاف إلـى إخضاع الشعب الصومالي، لصنم البيت
    الأسود!

    غير أنّهم يعرفون القوم الصوماليين، وأنّهم إن دخلوا
    الصومال غازين، فستكون ذكرى فيتنام كالنزهـة، ولهذا سيحرّشون عليهم الخونة
    والعملاء والأذناب من الداخل والخارج.

    والله تعالى العليّ العزيز
    نسأل أن يمـدّ أهل الجهاد في الصومال بسكينة القلوب، وعزيمة النفوس، وسداد
    الرأي، وثبات الجأش، والنصر المظفـر.

    ويا أهل الإسلام، وأسود الجهـاد، وأصحاب النجدة... إلى الصومال



    أتتكم راية الأبطـال تهفــــو إلى الصومال أعطــوُها اليمينا

    فإمّا أن تكــونوا خير جنــد كما كنـتــم أســــوداً فـــاتحينــا
    بواسل تملأ الميدان رعبــا وترسل في تقدّمها المنـــونــا
    وإلاّ فالجهــاد لـه رجـــــالٌ تـــدكّ به المعاقـل والحصونــا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:47 pm