منتدى خدمة الاسلام

مرحبا بك زائرنا الكريم

style=position:

>اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}
لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
اللهم اغثنا غيثا مباركا و لا تجعلنا من القانطين
ألا بذكر الله تطمئن القلوب فاطمئني يا قلوب.. بذكر علام الغيوب.. ولتخضعي في النداء.. في الشروق وفي الغروب.. ولتسلكي خير الدروب .. ولتذكري رب السماء.. ذكراً كثيراً في الرخاء.. لتسلمي هول الخطوب.. وما أصابك من بلاء.. ففيه تكفير الذنوب.. ولتحذري درب الشقاء.. ففيه والله العناء.. ولتستري كل العيوب.. لا تبالي حينما ..تبكي العيون على الذنوب.. أما علمت بأنه.. ثمار ذكرك للرحيم.. ( ضياء قلبٍ..وسعة عيشٍ..وتفريجٍ للكروب..) وبه الدواء لكل داء..وبه شفاء للسقيم.. وهو السبيل إلى النجاة..وهو الطريق المستقيم.. ** سبق المفردون ..فسابقي نحو الكريم ** واشتري الجنات بالذكر العظيم.. لا يكن حظك منه.. كحظ مسكين عقيم
الـحب الـذي يـبدأ فـي الشـارع**يـنتهي فـي الشـارع والـحب الـذي يـبدأ فـي الـهاتف**يـنتهي فـي الـهاتـف والـحب الـذي يـبدأ فـي الـنت**يـنتهي فـي الـنت ... والـحب الـذي يـأتي مـن الـنوافذ**يـرحل مـن الـنوافذ والحب الذي يأتى من البيوت**لا ينتهى إلى أن نموت فـاحـرصوا عـلى رٌقـي الـبدايـات **كـي لاتـؤلـمكم الـنهايات

قصة عجيبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورد في بعض الآثار أنَّ الله عز وجل أرسل ملك الموت ليقبض روح امرأة من الناس فلما أتاها ملك الموت ليقبض روحها وجدها وحيدة مع رضيعاً لها ترضعه وهما في صحراء قاحلة ليس حولهما أحد ، عندما رأى ملك الموت مشهدها ومعها رضيعها وليس حولهما أحد وهو قد أتى لقبض روحها ، هنا لم يتمالك نفسه فدمعت عيناه من ذلك المشهد رحمة بذلك الرضيع ، غير أنه مأمور للمضي لما أرسل له ، فقبض روح الأم ومضى ، كما أمره ربه: (لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) بعد هذا الموقف - لملك الموت - بسنوات طويلة أرسله الله ليقبض روح رجل من الناس فلما أتى ملك الموت إلى الرجل المأمور بقبض روحه وجده شيخاً طاعناً في السن متوكئاً على عصاه عند حداد ويطلب من الحداد أن يصنع له قاعدة من الحديد يضعها في أسفل العصى حتى لاتحته الأرض ويوصي الحداد بأن تكون قوية لتبقى عصاه سنين طويله . عند ذلك لم يتمالك ملك الموت نفسه ضاحكاً ومتعجباً من شدة تمسك وحرص هذا الشيخ وطول أمله بالعيش بعد هذا العمر المديد ،ولم يعلم بأنه لم يتبقى من عمره إلاَّ لحظات . فأوحى الله إلى ملك الموت قائلاً: فبعزتي وجلالي إنَّ الذي أبكاك هو الذي أضحكك سبحانك ربي ما أحكمك

ازرار التصفُّح

دعاء الهم والغم والكرب والحزن : من دعاء النبى صلى الله عليه وسلم ( الهم فارج الهم وكاشف الغم مجيب دعوة المضطرين ، رحمن الدنيا و الآخرة ورحيمهما ، أن ترحمنى فأرحمنى رحمة تغنى بها عن رحمة من سواك )) \/\/\/\/\/\/\/\/ دعاء للكروب الشديدة : (( لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لاإله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم )) . \/\/\/\/\/\/\/ دعاء البلاء والغم : (( لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين )) . دعاء لمن أصابه هم أو حزن : (( الهم إنى عبدك إبن عبدك إبن أمتك ، ناصيتى بيدك ، ماض فى حكمك عدل فى قضاؤك ، أسألك الهم بكل إسم هو لك ، سميت به نفسك أو أنزلته فى كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو إستأثرت به فى العلم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبى ونور صدرى وجلاء حزنى ، وذهاب همى وغمى )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\/\ دعاء المكروب : (( الهم رحمتك أرجو فلا تكلنى إلى نفسى طرفة عين ، وأصلح لى شأنى كله ، لا إله إلا أنت )) . دعاء إزالة الهموم : (( يا حى يا قيوم ، برحمتك أستغيث )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\/\ دعاء من أصابه كرب وشدة : (( الله ربى ، لاأشرك به شيئا )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\/\ دعاء لدفع هم الدنيا والأخرة : (( حسبى الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "" سبع مرات "" )) . \/\/\/\/\/\/\/\/\ من دعاء الرسول عليه الصلاة والسلام فى الكرب : (( اللهم إليك أشكو ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس ، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين ، و أنت ربى ، إلى من تكلنى ، إلى بعيد يتجهمنى ؟ أم إلى عدو ملكته أمرى ، إن لم يكن بك غضب على فلا أبالى ، غير أن عافيتك هى أوسع لى ، أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا و الأخرة ، أن يحل على غضبك ، أو ينزل بى سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك )) . ))

المواضيع الأخيرة

» التكنولوجيا الحيوية في مجال تربية الأسماك
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 9:50 pm من طرف kamaran

» معلومات غريبه عن بعض الحيوانات
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:45 am من طرف عبدالله عمر

»  لماذا لا يقع العنكبوت في شباكه الخاصة ؟؟
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:44 am من طرف عبدالله عمر

» كيف تنام بسرعة ؟
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:43 am من طرف عبدالله عمر

» Proverbi
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:21 am من طرف عبدالله عمر

» Non arrendiamoci
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:17 am من طرف عبدالله عمر

» L'AMICIZIA
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:11 am من طرف عبدالله عمر

» BUON GIORNO
الخميس سبتمبر 15, 2011 4:01 am من طرف عبدالله عمر

» Perche' Ho Scelto L'islam
الخميس سبتمبر 15, 2011 3:58 am من طرف عبدالله عمر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 414 مساهمة في هذا المنتدى في 273 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 39 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Ramyex فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الأربعاء يوليو 31, 2013 11:17 pm

الصحف اليومية

New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

الاقصى

ساعة

الصحف اليومية

New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 


    تحديث الصفحة الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ

    شاطر

    زائر
    زائر

    تحديث الصفحة الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ

    مُساهمة من طرف زائر في الخميس فبراير 03, 2011 8:02 pm

    السـلام عليـكم ورحمة الله وبركاته
    فـــلاش (الذي يراك حين تقوم )

    {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ }
    وأي عنوان أحلى وأجمل من هذا !..
    أي أسطر أجمل من تلك التي تتكلم عن الله ، وعن عظمته ، وبرّه ، ورحمته ..
    لن أذكر للموضوع عناصراً ..
    بل سأدع العناصر تسوق بعضها بعضاً حتى الختــام ..
    فهيا ننطلق ..
    الدافع للموضوع ..
    ما نراه من كثرة الفواحش والمنكرات ..
    ما نلمسه من ضعف الوازع عن المحرمات ..
    وقلة المراقبـة في الخلـــوات ..
    هذا يتســـــاهل في النظر ..
    وذاك يمارس عــــادات ..
    وآخر يأكل الربــــا ..
    وآخر يتمايل مع الغــــنا ..
    كثير من الناس وجودهم كالعــــدم ..
    لم يقفوا عند أوامر الله ونواهيـــــه ..
    هم ( كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ } ..
    إن وافـــق الشـرع مرادهم قبلـــوه ..
    وإن لم يوافــــق تركـــوه ..
    إن حصلوا على الدرهم والدينار رضوا وأخذوه ..
    ولم يبالوا أمن حلال أم حرام كسبـــوه ..
    إن سهلت الصــــــــلاة فعلوهــــا ..
    وإن لم تسهــل تركوهـــــــا ..
    مــــن تفكَّر في العواقب ؛ أخذ الحـــذر ..
    ومن أيقن بطول الطريق ؛ تأهب للسفــر ..
    كان بعض السلف يقول لنفسـه :
    والله ما أريد بمنعك هذا الذي تحبين إلا الإشفاق عليك ..
    وقال أبو يزيد :
    ما زلت أسوق نفسي إلى الله تعالى وهي تبكي ؛ حتى سقتها وهي تضحك _ يعني أكرهتها على العمل حتى استقامت برضاهــــا _ ..
    فدرّب النفس على هذا الأصل ..
    وتلطف بهــــــــــا ..
    وعدها الجميـــــــــل ..
    قال سبحانه : ( وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ ، الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } ..
    الإحسان فقال : ( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ } ..
    أي يراك في هذه العبـــادة العظيمة التي هي ..
    الصــــــــــــــلاة ..
    يــــــــــراك ..
    وقت قيامـك وتقلبك راكعاً ســــــاجداً ..
    خصها بالذكر _ يعني الصـــلاة _ لفضلها ولشرفها ..
    ولا بدَّ من استحضار القلب حين فعلها ؛ لأنه من استحضر فيها قرب ربه خشع، وذلَّ، وأكملها ..
    وبتكميلها يكمل سائر عملـه ..
    ويستعين بها على جميـــــع أموره ..
    ثم قال : ( إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } ..
    الإحسان ..
    جاء في الحديث الصحيح عند مسلم في حديث وصف الإسلام والإيمان لما سُـأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الإحسان قال :
    ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) ..
    نعــــــم يـــــراك ..
    ويعلم ســرك ونجــــــواك ..
    في الصحـــراء يــــراك ..
    في الجـو أو في السمــــاء يــراك ..
    إن كنت وحيـــداً يـــراك ..
    إن كنت في جمــــــــــعٍ يــراك ..

    ( يَعْلَمُ
    مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ
    السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ
    وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
    }..

    المراقبــــــــــة ؟!..
    قال ابن القيم رحمه الله
    من منازل ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } منزلة المراقبـة ..
    وهي دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه..
    فاستدامته لهذا العلم ، واليقين بذلك هي المراقبة ..
    وهي ثمرة علمه بأنَّ الله سبحانه ..
    رقيــــب عليه ..
    ناظـــــر إليه ..
    ســــامع لقوله ..
    مطلع على عملـــه ..
    ومن راقب الله في خواطره ؛ عصمه الله في حركات جوارحه ..
    كان بعض السـلف يقول لأصحابه : زهّدنا الله وإيـاكم في الحرام زهد من قدر عليه في الخلوة فعلم أنَّ الله يراه فتركه من خشيته جلَّ في عــــــلاه
    قال الشافعي : أعزّ الأشياء ثلاثة ..
    الجــــود من قلـــة ..
    والورع في خلـــــوة ..
    وكلمة الحق عند من يُرجى أو يُخـــاف ..
    وقالوا : أعظم العبادات مراقبة الله في سائر الأوقــــات ..
    والمراقبـــــة ..
    هي التعبد بأسمـــــائه :
    الرقيب ..
    الحفيظ ..
    العليم ..
    السميع ..
    البصير ..
    فمن عقل هذه الأسماء وتعبَّد بمقتضاهــا حصلت له المراقبـــــــــة ..
    الرقـــيب ..
    ورد هذا الاسم في القـرآن
    (كُنتَ
    أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ، إِن
    تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ
    أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }
    ..

    فمن هم الناجحون في ذلك اليـــوم !!..
    انظـــروا رعــــاكم الله ..
    قال الله : ( قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ } ..
    لن ينجـــوا إلا أهل الصــدق والإخــلاص ..

    فهو سبحـــــانه ..
    رقيـــــب ..
    على الأشياء ببصره الذي{ الذي لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ } ..
    وهو رقيــــب ..
    على الأشياء بسمعه المدرك لكل حركة وكـــلام ..
    فأيــــن أثر هذا في حياتنـــا !!..
    أنه يسمع ، ويرى و ( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ } ..
    أيـــن أثر هذا في تصرفناتنا ؛ في معاملاتنا ؛ في عبــاداتنا !!..
    ومن أعظم ما أمر الله بحفظه مـن الواجبات:
    الصــــــــــلاة ..الصـــــــــلاة ..

    وما أدراك ما الصــــــــــلاة ..
    قال سبحانه : (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ } ..
    وقال : ( وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ } ..
    فمن حافظ على الصلــــوات ..
    وحفظ أركانهــــــــا ..
    حفظه الله من نقمته وعذابـــه ..
    وكانت له نجاة يوم القيامــــة ..
    قال صلى الله عليه وسلم :
    ( اكلفوا من العمل ما تطيقون واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة ) ..
    قال ابن القيم رحمه الله :
    والصــــــــــــلاة :
    مجلبــــةللــرزق ..
    حافظــــة للصحــــة ..
    دافعة للأذى ..
    مطـــردة للأدواء ..
    مقوية للقلـــب ..
    مبيضة للوجـــه ..
    مفرحة للنفــــس ..
    مذهبـــة للكسل ..
    منشطـــة للجوارح ..
    ممـــدة للقوة ..
    شــــــــــارحة للصدر ..
    مغذيــــة للروح ..
    منوّرة للقلـــب ..
    حـــافظة للنعمـة ..
    دافعة للنقمـــة ..
    جالبة للبركــــــة ..
    مبعدة مـــن الشيطـــــــان ..
    مقربة للرحمــــــــن ..
    وللصـــــــلاة تأثر عجيب ..
    في حفظ صحة البدن والقلب وقواهما ودفع المواد الرديئة عنهما ..
    وما ابتلي رجلان بعاهة أو داء أو محنة أو بلية ؛ إلا كان حظ المصلي منهما أقل وعــــاقبته أسلم ..
    وللصـــــــلاة تأثير عجيب ..
    في دفع شرور الدنيا لا سيما إذا أعطيت حقها من التكميل ظــاهراً وباطناً ..
    فما استدفعت شرور الدنيا والآخرة ولا استجلبت مصالحها بمثل الصـــــــــــلاة ..
    وســـــــــــــرّ ذلك ..
    أنَّ الصـــــــلاة صلة بالله عز وجلّ ..
    وعلى قدر صلة العبد بربه عز وجلّ ..
    تُفتح عليه مـــن الأبواب خيراتهـــا ..
    وتُقطع عنه من الشرور أسبابهــــا ..
    تأمل في قوله صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل :
    ( يا ابن آدم اركع لي من أول النهار أربع ركعات أكفك آخره ) ..
    ومن حـفظ الله للمصلــين ..
    أنَّ صـلاتهم تنهاهم عن الفحشـــاء والمنكر ..
    أما من ضيعهــــا ..
    فقد توعده الله بالهلاك والشر العظيم ..
    قال سبحانه : ( فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً } ..
    فكيف هي صـــــــلاتنا !!..
    هــــل حفظناها !!..
    هــــل راقبنا الله فيها !!..
    هـــل تدبرنا قوله : ( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }!!..
    كم مرة تفوتك صــلاة الجماعة !!..
    كم مرة تفوتك تكبيرة الإحـــرام !!..
    كم مرة تنام عن الصـــلاة المكتوبة !!..
    والله ..
    لن يستقيم الحال ..
    والله ..
    لن يستقيم الحال ءالاءاذا 00استقام العبد والأمة في أداء الصـــــلاة ..

    ومما أُمرنا بحفظـــه:
    السمــع ، والبصـــر ، والفـــؤاد ..
    قال سبحانه : (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً } ..
    فاحفظ سمعك ؛ فلا تسمـــع إلا ما يرضيه ..
    واحفظ بصرك ؛ فلا تنظــــر إلا إلى ما يرضيه ..
    واحفظ قلبك ؛ فلا يمتلـــئ إلا بما يحبه ويرضيه ..
    واحفظ عقلك ؛ فلا تفكــــر إلا في طاعته ومراضيه ..
    ( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ } ..
    ( لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ } ..
    لا تراه في الدنيا العيـــون ..
    ولا تخالطه الظنـــون ..
    ولا تغيره الحوادث والسنـــون ..
    لا تواري عنه سماءٌ سمـــاءا ..
    ولا أرض أرضـــا ..
    ولا جبـــل ما في وعره ..
    ولا بحـــــر ما في قعره ..
    فراقب نفسك في الخلـــــوات..
    إنَّ الإيمـــان لا يظهر ..
    في صلاة ركعتين ، أو صيــــام نهـــار ..
    بل يظهر ..
    في مجــــــــاهدة النفــــــس والهــوى ..

    ما صعد يوسف عليه والسلام ولا سعُد ..
    إلا في مثل ذلك المقام ..
    ( وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ } .. ( وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى، فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } ..
    من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظلَّ إلا ظله ..
    رجل ذكر الله خاليـــاً ففاضت عينـــاه ..
    وآخر دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال : إني أخاف الله ..
    فقال: إني أخــــــــاف الله ..
    أف للذنوب ..
    ما أقبح آثارهــــــا ..
    وما أسوأ أخبارهـــــا ..
    وهل تحدث الذنوب إلا ..
    في الغفلات ، والخلــوات..
    يا مـن لا يصبر لحظة عما يشتهي ..
    قل مـــن أنت ؟!..
    وما علمك ؟!..
    وإلى أي مقام ارتفع قدرك ؟!..
    بالله عليك ..
    أتدري مــن الرجل ؟!!..
    الرجل والله ..
    من إذا خلا بما يحب مـــن المحرم ..
    وقدر عليه ..
    تذكر ، وتفكر ، وعلم ..
    أنَّ الله يراه ..
    ونظر إلى نظر الحــق إليه ..
    فاستحى من ربه ..
    كيف يعصاه وهو يراه ..
    هيهـــات ..هيهــات ..
    والله ..
    لن تنال ولاية الله ..
    حـــتى تكون معاملتك له خـــالصة ..
    والله ..
    لن تنال ولايته ..
    حـــتى تترك شهواتــــك ..
    وتصبر على مكروهـــــاتك ..
    وتبذل نفسك لمرضــــاته ..
    روى الترمذي في الحديث الصحيح عن أبي ذرّ رضي الله عنه قال : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً } ..
    قال قرأها حتى ختمها ثم قال :
    ( إني أرى ما لا ترون ..
    وأسمع ما لا تسمعون ..
    أطـــــت السمـــاء وحقّ لها أن تئـــط ..
    ما فيها موضع أربع أصابع إلا ومَلَك ساجد ، وملك قائم ..
    والله لو تعلمون ما أعلم ..
    لضحكتـــم قليـــلاً ..
    ولبكيتـــم كثـــــيراً ..
    وما تلذذتم بالنســــاء على الفرش ..
    ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله تعالى ) ..
    ومعنى الحديث : لو علمتم ما أعلم ..
    من عظمته جلَّ في علاه ..
    وانتقامه ممن يعصيه ..
    لطال بكاؤكم ، وحزنكم ، وخوفكم مما ينتظركم ..
    ولما ضحكتم أصلاً ..
    اسمع فضيحة العصاة يوم القيامة ..
    (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}..
    إيــــاك ..
    والاغترار بحلمه وكــــرمه ..
    فكم قد استدرج مـــــن عاصي ..
    وقصم من جبَّـار وظالم ..
    إذا همت النفـــس بالمعصية ..
    فذكرهــــا بنظر الله ..
    لا يـــكن الله أهــــون النـاظرين إليك ..

    الله ..الله ..
    في مراقبة الحق جل في علاه..
    الله ..الله ..
    في الخـــلوات ..
    الله ..الله ..
    في البـــــواطن ..
    الله ..الله ..
    في النيـــــات ..
    فإنَّ عليكم من الله عيناً ناظرة ..
    (فسبحان الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ..} ..
    (فسبحان الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } ..
    أيــــن لـــذة المعصية !!..
    أيــــن تعب الطــــاعة !!..
    رحل كلٌ بما فيه ..
    فليت الذنوب إذا تخلَّت خلَّت ..
    إن كنت تعتقد أنه لا يراك ..
    فما أعظـــم كفـــرك !!..
    وإن كنت تعصيه مع علمك باطلاعه عليك ..
    فما أشد وقـــاحتك !!..
    وما أقل حيـــائك !!..
    اقبل الموعظــــة ..
    اعمل بالنصيحــــة ..
    لأنه من أعرض عن الموعظة فقد رضي بالنار ( فَمَا
    لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ ، كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ
    مُّسْتَنفِرَةٌ ، فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ ، بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ
    مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً ، كَلَّا بَل لَا يَخَافُونَ
    الْآخِرَةَ ، كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ ، فَمَن شَاء ذَكَرَهُ ، وَمَا
    يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ
    الْمَغْفِرَةِ
    } ..

    يــــا مسكـــين ..
    بأي بدن ستقف بين يدي الله !..
    وبأي لســــان ستجيب !..
    أعدَّ للســــؤال جواباً ..
    وللجواب صـــواباً ..
    فما أعددت للنجاة ..
    مــــن عظيم عقـــاب الله ..
    وأليم عذابه ..
    لا يندفع ذلك إلا ..
    بحصن التوحــــيد ..
    وخندق الطاعــــــات ..
    اللهم أحينا مسلمين ، وتوفنا مسلمين ، وألحقنا بالصالحين ..اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة ..ونسألك قول الحق في الرضا والغضب ..

    نبيلة محمود خليل

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 23/11/2010

    رد: تحديث الصفحة الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ

    مُساهمة من طرف نبيلة محمود خليل في السبت فبراير 05, 2011 11:02 am

    السلام عليكم

    كل الشكر والتقدير لك بارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 6:08 pm